منتدى القدس العلمي
انت لست عضو في منتدى القدس العلمي يسرنا تسجيلك يالمنتدى اذا لم تكن مشترك معنا وارجو الدخول اذا كنت مشترك بالمنتدى مسبقا

تكيف النبات للعيش في البيئه الجافه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تكيف النبات للعيش في البيئه الجافه

مُساهمة من طرف osama_1010 في 2010-01-14, 02:04


تكيف النباتات للجفاف: (الحصول على الماء، تخزين الماء والتقليل من عملية النتح)
تختلف النباتات في تراكيبها التشريحية الداخلية اختلافا كبيرا مع تغير الوسط البيئي الذي تعيش فيه، وعادة ما يصاحب هذه الاختلافات، تغير في المظهر الخارجي للكائن النباتي، فالنباتات التي تعيش تحت تأثير البيئية الصحراوية يمكن أن نلاحظ عليها التحويرات المورفولوجية والتشريحية التالية:

أولا- تقوية البشرة:
تحمل أوراق وسيقان معظم نباتات المناطق الصحراوية الجافة طبقة سميكة من الكيوتكتيــل أو الكيتين، تعمل على الحد من كمية فقد الماء، وبالتالي من خفض معدل عملية النتح، كما قد يحدث في بعض النباتات أن تضاف طبقة شمعية (Couche de Cire) فوق طبقة الكيوتيكل، والدراساتالتشريحية أثبتت انه عند إماهة الشرائط الشمعية (Plateaux de Cires)، تحت الظروف الرطبة،تتباعد هذه الشرائط فتسمح بذلك لعملية نتح الأدمة؛ وفي حالة الجفاف، تتقارب هذه الشرائط وتتطابق فوق بعضا البعض، فتوضع بذلك حدا لعمل نتح الأدمة. ولوحظ أن أوراق العديد من نباتات الجفاف تحتوي على طبقة أو عدة طبقات من نسيج إضافي يتوضع مباشرة بعد نسيج البشرة، وقد تكون خلاياه مليئة بالمخاط ومادة الدباغين، ويعرف بالنسيج تحت البشرة المتخشب (Hypoderme lignifié).


ثانيا- تكون كميات وفيرة من النسيج السكليرانشيمي:
تتميز معظم نباتات الجفاف بوجود كمية كبيرة من الخلايا السكليرانشيمية وخاصة في الأوراق مقارنة بما يوجد في أوراق النباتات الوسطية، وعادة ما تصطف مثل هذه الخلايا، بشكل طبقة أو طبقتين، تقع بين البشرة والنسيج المتوسط. ففي أوراق نبات بانكاسيا (Bankasia)، على سبيل المثال، توجد أشرطة من السكليرانشيم بين طبقة تحت البشرة وطبقة البرانشيم العمادي. ويمتد النسيج اليخضوري التمثيلي مابين هذه الأشرطة متصلا بالخارج عن طريق الثغور لضمان التبادلات الغازية. ودور هذه الأشرطة من نسيج السكليرانشيم، هو التقليل من عملية النتح من جهة، ومن جهة ثانية ضمان الدعامة الميكانيكية عند تعرض النبات للجفاف. وتسمى النباتات التي تتكيف بهذه الطريقة، نباتات الجفاف متصلبة الأوراق.


ثالثا- وفرة الشعيرات:
تكون كثير من نباتات الجفاف شعيرات كثيفة على السطوح السفلية للأوراق أو على الثغور، فتتكون بذلك شبكة متماسكة، تستطيع أن تحتفظ بالهواء المحيط بالثغر، يكون في درجة عالية من الرطوبة. وبهذه الوسيلة تقل سرعة الهواء المتاخم لسطح الورقة وبالتالي ينعدم التبخر السريع للماء من الثغور، ومن أمثلتها: أوراق نبات الدفلة(Nerium oleander)، أوراق نبات قصب الرمال(Calamafrostis arenaria) وأوراق نبات بانكاسيا؛ وتسمى النباتات في هذه الحالة أي تلك التي تستخدم الشعيرات السطحية في مقاومة ظروف الجفاف، بنباتات شعيرية الأوراق.


رابعا- انطواء الأوراق:
تستطيع أوراق بعض نباتات الجفاف، أن تقوم بعملية انطواء محكم عندما يشتد الجفاف، وخاصة لدى بعض نباتات الفصيلة النجيلية. وتعزى القدرة على الانطواء في الجفاف والانبساط في الظروف العادية أو الرطبة، إلى وجود نوع من الخلايا يمتد طوليا مع الاتجاه الطولي للورقة على البشرة العلوية فقط من الورقة أو البشرة البطنية (Epiderme ventral). تتميز هذه الخلايا بكبر حجمها ورقة جدرها وتأثرها السريع بالرطوبة والجفاف، فعندما يجف الهواء المجاور للورقة، تفقد هذه الخلايا بعض مائها وتنكمش وبذلك تنطوي الورقة، فينعزل سطحها العلوي تماما عن الجو الخارجي. وعندما تعود الرطوبة إلى الارتفاع تمتص هذه الخلايا الماء وتنتفخ وعندئذ تنبسط الورقة، وتمسى الخلايا التي تتحكم في آلية الانطواء، بالخلايا المحركة(Cellules motrices)، أو الخلايا فقاعية الشكل (Cellules Bulliformes)، أو الخلايا المفصلية، (الشكل14).


خامسا- الثغور من حيث تركيبها وموضعها:
تعتبر الثغور الممر الرئيسي لخروج الماء من داخل جسم النبات، ولذلك فان وجود عدد كبير منها يؤدي بلا شك إلى فقدان سريع للمحتوى المائي من خلال عملية النتح، وعكس ذلك ما يمتلكه النبات من احتفاظه بكمية مرتفعة من الماء عند وجود قلة من الثغور على سطحه أو إذا كانت الثغور مصانة بطريقة أو بأخرى من التعرض المباشر للهواء الخارجي. وفي بعض الحالات تنتظم الثغور في عمق تجاويف مشتركة تنتشر في سطح الورقة، كما في أوراق نبات الدفلة، فتحتفظ هذه التجاويف بهواء عالي الرطوبة، مما يقلل من عملية النتح، كما أن هناك تحورات عديدة لا يسع المجال لذكرها.


سادسا- اختزال سطح الورقة:
تلجأ بعض نباتات الجفاف إلى تخفيض معدل النتح بها عن طريق تقلقل السطح الناتح، وذلك حملها لأوراق صغيرة، وتسمى هذه النباتات، نباتات الجفاف صغيرة الأوراق، ومن أمثلتها نبات ذيل الخيل (Equisetum)، والهليون (Asparagus). تشترك العديد من نباتات الجفاف بتكوين أشواك (épines)؛ وهي ذات أصول مختلفة: تحورات جزئية أو كلية للأوراق، تحورات للساق. تختلف أشواك نباتات المناطق الجافة عن مناطق نباتات البيئية الوسطية، حيث أن بعض أنواع نباتات الجفاف المحتوية على الأشواك، عندما تنقل إلى بيئة رطبة، تفقد قدرتها على تكوين الأشواك. إذن توجد علاقة دون شك بين كثافة الأشواك وجفاف الوسط

osama_1010
مدير عام

عدد المساهمات : 529
النقاط : 1111
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 25/09/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: تكيف النبات للعيش في البيئه الجافه

مُساهمة من طرف hero في 2010-01-14, 05:13

يسلمو أيديك على الموضوع
avatar
hero
عضو مبدع
عضو مبدع

عدد المساهمات : 446
النقاط : 494
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 16/12/2009
الموقع : Jordan,amman

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: تكيف النبات للعيش في البيئه الجافه

مُساهمة من طرف hasan makhlouf في 2010-01-14, 18:35

يسلمو يا كبير ع الموضوع الحلووو
avatar
hasan makhlouf
عضو مبدع
عضو مبدع

عدد المساهمات : 299
النقاط : 449
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 05/10/2009
الموقع : الاردن -عمان-جبل الحديد-عايش في بيتنا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى